مؤسسوالمدرسة
فضيلةالشيخ محمد زكريا الكاندهلويؒ
المحدث الکبیر الشیخ محمد زکریا (رحمه الله تعا لی) لا یحتاج إلی أيّ تعریف یعرّف شخصیته، لأن خدماته الجلیلة یأخذ منها کل أحد حظّه لا الخواص والعلماء فحسب بل العوام أیضا، ینهلون من منهله العلميّ الصافي وحسبک کتابه الشهیر ’’فضائل أعمال‘‘ الذي احتلّ مکانا مرموقا بین الکتب المطبوعة المتواجدة في العا لم، لا توجد منطقة الا وهو یُقرأ فیها.

مولده و نشأته:
ولد (رحمه الله) في إحدیٰ عشرة لیلة خلون من رمضان سنة ١٣١٥ھ في الساعة الحادیة عشرة في ’’کاندھله‘‘ من أعمال مظفرنغر، وکان جدّہ الشیخ محمد اسماعیل حینئذ یعلّم الأطفال (القرآن الکریم) في’’مسجد بنغله والي‘‘ الواقع في نظام الدین بدهلي، وکان من الذین اتفقت الألسنة علی إخلاصه وصلاحه وزهدہ، ولما وقع في أذنه صوت ولادة حفیدہ قال مرتجلا: قد جاء من یقوم مقامنا، فمالبث أن توفي في شوّال في نفس السنة.

تعليمه:
شرع في حفظ القرآن الکریم، حین بلغ السابعة من عمرہ وفقاً للعادة المتبعة في أسرته، وکان أسلوب والدہ التعلیمي فریداً من نوعه، کان یدرّسه صفحة واحدة ویکلفه أن یقرأها مائة مرةٍ، ثم هو وشأنه تمام الیوم، کما قرأ الرسائل الدینیة، وبهشتی زیور، والکتب البدائیة للفارسیة علی عمه الشیخ محمد إلیاس رحمه الله في’’کنکوہ ‘‘.

وقد تعلم العربیة في سهارنفور حین انتقل أبوہ یحییٰ الیها بعد مالبّیٰ الشیخ رشیدأحمد الکنکوهي داعي الأجل، وقرأ کتب النحو والصرف الدراسیة المتداولة علی طریقةٍ خاصةٍ مع الحذف والزیادة، کان یختار والدہ له الکتب من عند نفسه لکل سنة، وتعلم الفقه من أبیه الشیخ محمد یحییٰ، ومن الأسا تذة الأخرین وحصل علی شهادة الفضیلة في الحدیث الشریف سنة ۱۳۳۳ھ، ثم أمرہ الشیخ خلیل أحمد (الذي کان صدیقا حمیما لوالدہ) باعادة قراءة جا معي البخاري والترمذي علیه، فکشف عن سا ق جدہ وبذل جهوداً مضنیةً جلبت انتباہ الشیخ الیه، حتی شارکه في تأ لیف کتابه الشهیر الغني عن الوصف أعني ’’بذل المجهود في حل سنن أبي داود‘‘.

ثم انتقل والدہ الی رحمة الله سنة ١٣٣٤ھ، فکان المصاب عظیما.  ولکنّ الله تبارک وتعالیٰ أعطی الشیخ الحظ الوافر من التوکل والاستغناء، والصمود، في مایزل فیه الأقدام، فلم یفتّ في عضدہ الحوادثُ والظروف، مهما اشتدت، وکان علی والدہ دین، فکان أمرأداء الدین خطبا جسیما له, ویزیدہ خطورة أنَّ راتبه الشهري لا یتجاوزخمس عشرةَ روبیةً، وعُرضت علیه الوظائف القیّمة من مدن شتی خصو صاً من حیدرآباد، وبنجلا دیش، بالإلحاح التام والإصرار الکامل، وکان امتحانا شدیداً لإخلاصه وتوکله، فقد کانت هذہ الوظائف مما یتنافس فیها المتنافسون، ویتهالک علیها الطالبون، لکن لم یتوجه إلیها أصلا، ومازال مشتغلاً بالتدریس والتألیف مع ثقة وإیمان، فکافأہ الله علی ذلک مکافأةً، لم یکن یتصورها وعوّضه من ذلک ماهوخیر وأبقی.

وسافر إلی الحجاز للحج سنة ١٣٣٤ھ   بمرافقة أستاذہ وشیخه خلیل أحمد، وقد سافر الشیخ ناویاً للهجرة، وهنالک حصلت له الاجازة العامة والخلا فة المطلقة عن الشیخ من السلاسل الأربعة المتبعة لدی الصوفیة، فعاد الی الهند مکرّماً محبّبًا قد شخصت الیه الأبصار، وارتفعت الأصابع، وا تجهت القلوب فلم یفارق الدنیا أحد من المشائخ والمر بین الا آلت الیه نیابته في تربیة المریدین وتوجیه القاصدین، فیتوافد الناس الیه من کل فج عمیق، فربما ینخدع الواردون أنَّ هناک اجتماعاً مع أنه کان أمراً طبیعیاً، وکان زمن تدریسه حافلا بالشغل العظیم والمجاهدة الکبیرة.
وکان مدّة تدریسه من سنة ١٣٣٥ھ إلی سنة ۱۳۸۸ھ، ودرّسَ خلال هذہ الفترة الطویلة أمهاتِ الکتب من الحدیث الشریف دائما، فقام بالتدریس حوالي٥٣/ عاماً، وشکت عیناہ بنزول الماء في آخرعمرہ، وأجریت العملیّة الجراحیّة في عینه الیسریٰ في ’’علي جراہ‘‘ وأملی خلال إقامته هناک کتابه ’’آب بیتی‘‘(سیرته الذاتیة).

اقامته في المدينة المنورة ووفاته:
وکان الشیخ بغیته القصویٰ وأمنیّته الأخیرة أن یجد موضعا یواري جسدہ بجوار من تشبّع بحبّه وشرح أقواله وأفعاله طول العمر (علیه أفضل التحیة والسلام) ولاغرو فإنه لا شییٴ أعزّ عند المحب من قرب المحبوب والمقام معه، فسافرعلی جناح الشوق والحنین إلی الحجاز في ربیع الأول سنة ۱۳۹۳ھ، الموافق سنة ۱۹۷۳م، ونوی الهجرة في هذہ الرحلة وقضی عشرة أعوامٍ تقریباً في المدینة الطیبة، وسافر خلال الإقامة إلی الهند، وباکستان، وبریطانیا، وغیرها من البلدان، ولکن مازال مقیما في المدینة المنورة، وانتقل الی رحمة الله في الثاني من شعبان سنة ١٤٢٠ھ  بعد صراعٍ طویل مع المرض وذلک بین العصروالمغرب.
 
 
 
 
Copyright 2010 Madarsa Islamia Arabia khadimul-Uloom,
Developed By ajinfotek.in