مؤسسوالمدرسة
فضيلةالشيخ عبدالقادرالرائے فوريؒ
کان ینحدرآباوٴہ من أصول ’’تهوها محرم خان‘‘ من أعمال’’تلا غنغ‘‘ بمدیریة ’’کیمبل فور‘‘ باکستان، وکان ’’کیمبل فور‘‘ مدیریة لبنجاب الغربیة قبل قسمة البلاد، وهي تقع الآن في باکستان، کان لا یحفظ أحد من أقربائه سنة مولدہ بالضبط حتی الشیخ نفسه، ولکن ذکروا قیاساً علی القرائن أن سنة ولادته تقرب من عام۱۲۹۰ھ الموافق ۱۸۷۳م، سماہ والدہ ’’غلام جیلاني‘‘ ولا یزال مسمیً بهذاالاسم، حتی حضر ’’رائے فور‘‘ فسأله شیخه المربيّ الکبیر العارف الرباني عبد الرحیم الرائے فوري عن اسمه، فأجاب’’غلام جیلاني‘‘ فقال أنت ’’عبدالقادر‘‘ فاشتهر منذ ذاک بهذا الاسم، وان کان أهل منطقته لا یعرفونه الا باسمه القدیم، ومازال اسمه هذا مندرجاً في المستندات الحکومیة.

الدراسة:
تلقی الدراسة الابتدائیة من القرآن نظراً وحفظا،ً وشیئاً من العلوم في وطنه، ثم یمّم دهلي وماجاورها من المدن، فان هذہ المنطقة کانت مرکزاً علمیاً خاصاً للهند آنذاک، یتواجد فیها العلماء النابغون الکبارالمعروفون، فکان یقصد هم طلاب العلوم النبویة من کل فجٍ عمیق، مثل ’’أفغا نستان‘‘ وولایة سرحد، وبنجاب، وینجذبون الیهم انجذاب الحدید الی المغناطیس حبّاً في التلمذة علیهم، فرحل الی الهند للحصول علی العلم.

ولما عزم علی تلقّي العلوم من المعاهد العلمیة في دهلي ونواحیها وَرد أوّلا إلی مدینة ’’سهارنفور‘‘ وکان فضیلة الشیخ الأستاذ ثابت علي یدرّس وقت ذاک في ’’مظاهرعلوم‘‘ بمدینة ’’سهارنفور‘‘ ’’شرح الکافیة لملاجامي‘‘ وکان تدریسه لهذا الکتاب معروفاً في طول البلاد وعرضها یتوجه الیه الطلاب لدراسته من ’’کا بل‘‘و’’قندھار‘‘ وما إلی ذلک، فقرأ ’’شرح مُلا جامي‘‘ علی فضیلته وقرأ شیئاًعلی الشیخ حبیب الرحمانؒ  نجل فضیلة الشیخ أحمد علی الشهیر ’’بالمحدث السهارنفوري‘‘ ثم ارتحل الی مدینة ’’فاني فت‘‘ وقرأ التجوید والقراءة علی الشیخ المقریٴ عبدالرّحمن، ثم قصد مدینة ’’رام فور‘‘ حیث درس المنطق والعلوم العقلیّة، وقضی هذا الزمن بجهدٍ وصبر بالغین، وکان في بعض الأیام لا یجد مایقیم به صلبه من قوت، فیأ تي بأوراق الفجل من سوق الخضراوات، ویقنع بها أیّاماً، ثم ساقه القدرالالهيّ الی مدرسة ’’أمینیة‘‘ بدهلي، حیث درَس الحدیث الشریف علی الشیخ عبد العلي، والشیخ السیّد ’’نذیر حسین الدهلوي‘‘ ورحل رحلاتٍ عدیدةً لتبرید غلته العلمیّة، حتی أتم الدراسة في ’’بانس بریلي‘‘ وعیّن مدرّسا فیها واشتغل بوظیفة التدریس هناک أوّلا.

التز كية والاحسان:
کان الشیخ یمیل طبعاً الی الشیخ ’’الشاہ عبد الرحیم‘‘ في بدایة من التدریس، فأشارعلیه بالرجوع إلی العالم الربّاني الکبیرالشیخ رشید أحمد الکنکوهي أوّلا، لکنه اعتذر قائلاً: لا یمیل قلبي الا الیک فبایعه ثم غادر إلی باکستان، وعاد منها إلی شیخه في ’’رائے فور‘‘ ناویاً الاقامة فیها دائماً ولازم شیخه ملازمة الظل صاحبه في حله وترحاله ستة عشرعاماً، وقدّم نموذجاً مثالیّاً لتحمّل المشاق.

الدعوة والإرشاد:
لما لحق شیخه بالرفیق الأعلی آلَت الیه نیابته، وقد أحله إخلاصه وخلقه السّامي محلاًّعظیماً في أعیُن الناس، حتی یشارإلیه بالبنان، وصارملجأ یلجأ الیه کل من هب ودبّ، واستفاد منه خلق لا یحصیٰ عد دهم، مابین سنة ۱۹۲۲م الی سنة ١٩٦٢م، وقام الشیخ برحلاتٍ عدیدة الی مختلف المدن والقری في منطقة ’’رائے فور ‘‘ من مظفرنغر، وسهارنفور وبنجاب الشرقیة والغربیة لنشر العلم والحکمة، وقد تستغرق هذہ الرحلات الدعویّة شهوراً، وعادکثیرمن الناس خلالها من غیّهم، وتابوا الی الله، وأسست کثیر من المدارس والکتاتیب على يديه.
 
 
 
 
Copyright 2010 Madarsa Islamia Arabia khadimul-Uloom,
Developed By ajinfotek.in